العادة السرية الجزء الثاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default العادة السرية الجزء الثاني

مُساهمة من طرف admin1 في 2011-12-28, 05:26


إن الوقاية هي تربية جنسية صحيحة علمية مستنيرة، مع حوار مفتوح مستعد لطرح كل شيء للبحث حتى لا يتوه أولادنا في دهاليز كل ما هو سري وممنوع، دعاء خالص ومستمر لله سبحانه وتعالى أن يسترنا في الدنيا والآخرة.



السلام عليكم

اسعد الله اوقاتكم يا اعضاء وزوار منتدى الحياة الزوجية : دجلة نت .. في موضوعي السابق (العادة السرية / الجزء الاول ) تكلمت فية عن العادة السرية لدى الرجال بشكل خاص وعن النساء بشكل عام (اقصد العادة السرية في كلا الجنسين ..) اما اليوم سأتكلم عن العادة السرية لدى النساء .. لكي يكتمل موضوع العادة السرية .. بشكل تام .. واتمنى ان يكون موضوع العادة السرية طرح من قبلي بشكل مفصل ولاحاجة لمواضيع اخرى ....ااوكد ان الجزء الثاني متعلق بالجزء الاول بنسبة 80 %..



العاده السريه عند المرأة تأتي تحت مسمي إسمه المساحقه وليست بالعادة السريه وهي تكون عن طريق إتيان المرأة المرأه مثلها من مداعبات وإحتكاكات من الطرفين لكي يوصل كل من الأخر إلي النشوة المطلوبه وهي محرمه أصلاً لأنها ليست من الإسلام في شئ وتطفئ نور وجه المرأة وغالباً ما يحدث علي أثر هذه العادة السيئه بالبرود الجنسي عند المرأة ويذهب ذينة المرأة وذينة المرأة تكون في حياءة أولاً من الله ثانياً من الناس ...( وإن لم تستحي فافعلي ما شئتي )


تعريف ثاني : هي مداعبة الفتاه لأعضائها التناسلية بغرض الإثارة والوصول إلى قمة المتعة واللذة عن طريق تخيل ممارسة الجنس وهذه المداعبة تكون عن طريق اليد وغالبا تكون عند الدخول إلى النوم أو التمدد في الفراش والنوم على البطن ...



الحكم الشرعي العام :
الحكم الشرعي:
العادة السرية محرمة شرعا ومن ترتكبها فهي آثمة وهذه العادة من فعل الشيطان فمن تمارسها فيجب أن تعلم إنها ما هي إلا إنها تزنى والعياذ بالله مع الشيطان
كما إن رسول الله قد قال إن الله لعن ناكح يده



اضرارها بشكل عام:
أضرارها:
لها العديد من الأخطار الصحية مثل:
1- دوالي الساقين
2- ألم الظهر
3- ألم المفاصل
4- التهابات في المهبل
5- التهابات في عنق الرحم
6- ألم شديد عند نزول الطمث
7- عدم التركيز وتشتت الذهن



العلاج:
1 –الدعاء الدائم لله من الفتاه التي تمارس هذه العادة بالبعد عنها والإكثار من هذا الدعاء :
اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين
2- الاستعاذة الدائمة من الشيطان عند التفكير في القيام بهذه العادة ويفضل قراءة أذكار الصباح والمساء يوميا...
3- التذكر الدائم بأن هذا العمل من فعل الشيطان وأن من ترتكب هذا الأمر فهي آثمة وان ماتت وهى ترتكب هذا الأمر فستموت على سوء خاتمة والعياذ بالله

4- عدم التفكير والانشغال بأحلام اليقظة التي ما هي إلا أوهام بعيدة تمام عن ارض الواقع
5- شغل أوقات الفراغ بما هو مفيد ونافع
6- كثرة الصوم
7- ممارسة الرياضة بانتظام
8- الدخول إلى الفراش بعد جهد وعناء طويل وهى متعبة
9- البعد عن مسببات القلق في الفراش






وهذه بعض المشاكل والحلول التي تخص العادة السرية في الفتيات.. وجدتها في موقع اسلام اون لاين ..

المشكلة


اقتباس:

مشكلتي أنني لا أعرف معنى العادة السرية عند البنات مع أنني فتاة غير متزوجة، وأقوم أحيانًا ببعض الحركات التي أعتقد أنها خاطئة، فمثلًا تجدني أقوم بإدخال إصبعي في فتحة الدبر، كما أقوم بحك المنطقة الأمامية من جهازي التناسلي؛ لدرجة أنني أحس بالانتعاش ...... أرجو أن توضحوا لي أعراض العادة السرية، وهل ما أقوم به من ضمن هذه الأعراض؟





الحل


اقتباس:


الأخت السائلة، تعمد بعض الفتيات إلى استخدام اليد أو غيرها في العبث بالأعضاء الحساسة بغية الحصول على نوع من الإثارة الجنسية، وأحيانًا للحد من الشعور بالتهيج الجنسي الناتج عن المثيرات الحسية المختلفة التي يتعرضن لها عمدًا أو عن غير قصد.
وسبق أن قلنا: إن خطورة العادة السرية تكمن في أنها نوع من التدريب على الإثارة الجنسية ونوع من الممارسة الجنسية غير الطبيعية، وآثارها النفسية كثيرة خاصة مع التعود على هذه الطريقة في الحصول على اللذة، الأمر الذي تصفينه بالإحساس بالانتعاش، وتزيد خطورة العادة في الإناث عنها في الذكور، فهي يمكن أن تؤدي إلى الإضرار بعذرية الفتاة المتمثلة في غشاء البكارة.
إذن ما تقومين به يدخل في ممارسات العادة السرية الضارة نفسيًّا وعضويًّا، ولتسكين الشهوة هناك طرق كثيرة أفضل بالتأكيد من تلبيتها بشكل غير طبيعي كما يحدث في العادة السرية، ومن طرق تسكين الشهوة صرف الذهن عن الاستغراق في التفكير في الممارسة الجنسية، وعندما يحدث مثل هذا التفكير ـ بصورة عفوية ـ ينبغي أن يتم توجيهه إلى ضرورة إشباعه بالحلال مع شريك الحياة إن أمكن، وليس عبر ممارسة ذاتية دون شريك، أو عن طريق استثمار الطاقة الذهنية والروحية والجسمانية وهذا الاستثمار له أساليبه من قراءة وعبادة وأنشطة رياضية واجتماعية وتثقيفية وترويحية، باختصار لا بد أن تستقر لديك قناعة راسخة بأن الحياة ليست جنسًا فقط، والجنس ليس هو العادة السرية، وأن الممارسة الشرعية الطبيعية سيأتي وقتها بإذن الله فلا تستعجلي، ولا تفسديها اليوم بممارسة تضرك في المستقبل، ووافينا بما تقررين.






المشكلة



اقتباس:

السلام عليكم.. أشكركم جزيل الشكر على هذه الفرصة لنا للبوح بمشكلاتنا ومخاوفنا. أنا سيدة متزوجة، وأم لثلاث بنات ما يؤرقني كثيرًا هو خوفي عليهن من ممارسة العادة السرية، وكيف أجنبهن من الوقوع في هذا المرض؟ فخوفي هذا ناجم من تجربتي المرة في هذا المجال. هل ختان البنات يساعد على تجنب هذه العادة، وخاصة أننا نعيش في منطقة حارة؟ ولكم جزيل الشكر.







الحل




اقتباس:

أختي الكريمة، أهلاً بك وبحرصك على فتياتك.
وسأبدأ الرد على سؤالك من حيث انتهيت؛ فليس لختان البنات أي دور في مسألة ممارسة العادة السرية من عدمه، حيث إن العادة السرية هي منظومة من المشاهدة والنظر الحرام، ثم الأفكار والخيالات، ثم الممارسة الجسدية كذروة لما سبق، فيعتقد البعض أنه بإزالة البظر أو جزء منه يؤدي إلى كسر حلقة الشهوة، وهذا كلام غير صحيح يشبه من يعالج من يعاني من كثرة النظر إلى المحرمات بأن يفقأ عينيه حتى لا يرى شيئًا على الإطلاق.
أما بالنسبة لخوفك على بناتك من ممارسة العادة السرية نتيجة لمعاناتك الشخصية من هذه المسألة، فإن المجرب خير من الطبيب وأنت الأدرى والأعلم بالأسباب التي أدت بك إلى هذه العادة، ولو قمت بعملية استرجاع واعٍ لها فستدركين في الحال كيفية الوقاية.

أختي الفاضلة.. إن التربية السليمة لهؤلاء البنات القائمة على التواصل معهن، وفتح الجسور معهن بحيث تصبح الأم صديقة لهن يبثونها أشواقهن وأفكارهن ورغباتهن بغير حرج ولا تردد هي الطريق الأصلي، كذلك مع تربية جنسية سليمة قائمة على الوضوح والصراحة والعملية البسيطة التي تقدم المعلومة الصحيحة لهؤلاء البنات في الوقت المناسب، وهو ما قبل البلوغ بقليل بحيث لا يحتاج هؤلاء البنات للبحث عن المعلومة من مصدر آخر غير مأمون العواقب يعطي لهن المعلومة الخاطئة، ومعها الممارسة الخاطئة، ثم السرية والكتمان الذي يؤدي إلى مزيد من تفاقم الأمور واكتشافها بعد فوات الأوان.

ثم استمرار لهذه التربية الجنسية مع البلوغ وبعد البلوغ، وحوار مفتوح صريح يطرح كل المسائل على نطاق البحث بدون مواربة أو دفن للرؤوس في الرمال، مع تعويد لهؤلاء البنات على البعد عن مواضع الإثارة، ودعوة لطيفة لغض البصر مع فهم واضح لدور الجنس في الحياة، وأنه ليس شيئًا نجسًا أو مستقذرًا تتم ممارسته في الخفاء أو السر أو في الدهاليز، بل هو جزء من حياة الإنسان الصحيحة والصحية، ولكن في الإطار الشرعي الصحيح بدون إفراط أو تفريط، ثم مساعدة لهؤلاء البنات على الزواج المبكر قدر الإمكان، وتوعية صحيحة أيضًا لدور الجنس في الحياة الزوجية، وإعداد صحيح لاستقبال هذا الأمر بيسر وسهولة.










المشكلة


اقتباس:


منذ أعوام كثيرة وأنا أمارس العادة السرية، ولا أعلم إن كان الله يغفر لي ذلك، أنا أخجل من نفسي بعد كل ممارسة، وأحتقر نفسي جدًّا، وقد اعتزمت على الإقلاع عنها، لكنني أفشل كثيرًا بالرغم من مداومتي على الصلاة إلا أن الشيطان يغويني، فهل من وسيلة للإقلاع عنها نهائيًّا دونما رجعة؟ علما بأنني والله قد تبت عنها ملايين المرات، لكنني أعود كأنني مدمنة لا شفاء لها، وأنا الآن بصدد أن أُخطب لشاب معين ( الحقيقة لا أميل إليه) لكن أهلي يريدونه، وأنا أخجل من مواجهة الواقع، فإن لم أخبره بأنني مارستها سنينًا فربما يكتشف ذلك بعد الزواج، وخاصة أنني أشك أن الغشاء قد تضرر عندي أو ما شابه ذلك، فأنا فيما يتعلق بالزواج لا أريد التفكير به أصلا، لكني محتارة جدًّا؛ الأمر مخجل، وأنا أفضل الموت على أن يعلم أحد بذلك، فكيف لي أن أواجه موقفًا كهذا؟ ربما حقًّا لا تكون مشكلتي هي الممارسة حاليًا لأنني أمارسها بشكل أقل مما كنت، لكن أنا أخشى من العواقب، وكيف سأواجه من سأتزوجه وخاصة أنه لا مشاعر متبادلة بيني وبينه تتيح لي المجال لأستبشر خيرًا، ولا علم لي بطباعه أصلا وأنا أشكركم جدًّا.





الحل



اقتباس:

أختي الحائرة: تحدثنا قبل ذلك كثيراً عن كيفية الإقلاع عن العادة السرية ووضعنا خطوات وبرامج تعين على هذا الإقلاع، ويمكنك مراجعة العديد من المشاكل التي قمنا بالإجابة عليها حول هذا الموضوع مثل "الاستغناء عن الاستمناء" و "في علاج الاستمناء" و "الاستمناء ضغط المثيرات والتساؤلات" و "العادة السرية عند البنات" و "غشاء البكارة" وغيرها
من المشكلات.
عنوان بعض الحلول وعنوانها الإليكتروني على الموقع:
الاستغناء عن الاستمناء-
- "المواقع الساخنة.. الاستمناء.. وداعاً للإدمان"


- "في علاج الاستمناء"


- "الاستمناء الخوف من المضاعفات"

غشاء البكارة -

أما مسألة الشك في تضرر غشاء البكارة، فهو شائع عند من يمارسن العادة السرية، والحقيقة أن الغشاء لا يتضرر إذا كانت تلك الممارسة تتم بشكل سطحي، أما إذا كانت الفتاة تقوم بإدخال شيء إلى فتحة المهبل فإن هذا من شأنه أن يؤثر على الغشاء، فهل كنت تفعلين هذا أم ذاك؟!
تبقى مسألة خطبتك لشاب لا تميلين إليه، وهي مسألة ينبغي أن يكون لك فيها رأي، وموقف بغض النظر عن مشكلة العادة السرية، وتحتاجين إلى مراجعة طبيبة متخصصة في أمراض النساء والتوليد ومصارحتها بمسألة العادة السرية لتطمئنك على الغشاء، ولتهدأ مخاوفك وهواجسك التي أخشى أنها يمكن أن تفسد عليك أي مشروع ارتباط محتمل يلوح أمامك بدعوى أنك لا تميلين للخاطب، أو بأية دعوى أخرى.
وبناء على نتيجة الفحص ستتحدد أمور كثيرة منها حجم المشكلة التي تواجهينها "إن كان هناك مشكلة".
وأرجو أن تفعلي هذا قريباً "القيام بالفحص" وتخبرينا بالنتيجة حتى نتحاور بشأن الخطوات المقبلة.
والله معك.






واخيرا
اقول خلاصتي التي بدأت فيها موضوعي ..

.. نسألكم الدعاء ...


الرئيس يوسف





بعض المصادر..
1- مشاكل وحلول الشباب :: موقع اسلام اون لاين
2- اسلام ويب
3- النفس والعدوان/ ريكان ابراهيم (المكتبة المنزلية)






{الــــتوقيعْ}ْ

_________________________________________________
هام : للحصول على جميع برامج الاختراق وبرامج اختراق الفيسبوك والايميل (الياهو والهوتميل والجيميل) وفتح الكامره على اي شخص من دون علم أضغط على زر اعجبني  




 


 


للمزيد
avatar
admin1
مدير ومؤسس المنتدى
مدير ومؤسس المنتدى

الابراج : الجدي عدد المساهمات : 252
نقاط : 5035612
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 18/11/2011
العمر : 22
الموقع : العراق/واسط

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tahmilbrnamj.the-up.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى